Panoramic view of the whole Northern Border of the village of Smakieh, Karak, Jordan صورة بانوراما لكل الحد الشمالي لقرية السماكية

I come from a small village in the South of Jordan called Smakieh. My village is inhabited by approximately 3,000 people. The village, like our governorate Karak, has a long history since at least two thousand years.

This post is mainly to show how large (or small?) is my village. Well, the following panoramic view of the village can give an idea about that. This panorama shows the entire northern border of my village. Please click here to see the village in Goolge Maps

(The panorama is resized. To see it in a much bigger size in my Picasa account, then click here please. In the new page that will appear, click on the magnifier to zoom. You can see very clear details)

The photo here is resized. To see it in full, click on it. It is 14.6 MB in size. It is the result of 22 photos that I combined together using the great program Kolor Autopano Giga 2.5. This is a computer program that automatically, with one click and with absolutely no user experience required, combines into one Panorama all photos that were taken in sequence. To give you a better understanding, I post the 22 individual photos that Kolor Autpano Giga 2.5 combined to produce the Panoramic view above.

Finally, I took these 22 photos using OLYMPUS DIGITAL CAMERA, VG110,D700. That was in 25.04.2013, around 12 PM.

The individual photos:

P4250054P4250055P4250056P4250057P4250058P4250059P4250061P4250062P4250064P4250065P4250066P4250068P4250070P4250071P4250072P4250073P4250075P4250076P4250077P4250078P4250079P4250080

Photos from in and around my village Smakieh, Karak, Jordan صور من وحوالي قرية السماكية، الكرك، الأردن

I took the phots in 21.04.2013 using OLYMPUS DIGITAL CAMERA, VG110,D700. I edited them using Google Picasa 3.9.0 (I love this program). Another great program by Google!

I had already uploaded them to my account on Panoramio: http://www.panoramio.com/user/4700717?with_photo_id=37700739

صور من وحوالي قرية السماكية، الكرك، الأردن

A "Karaki" rainbow as it appears from a window in my house.

A “Karaki” rainbow as it appears from a window in my house.

A black bird (I don't know its name, do you?) in my house in Smakieh, Karak, Jordan. 20.04.2013.

A black bird (I don’t know its name, do you?) in my house in Smakieh, Karak, Jordan. 20.04.2013.

A pick up above a hill northen the village of Smakieh.

A pick up above a hill northen the village of Smakieh.

A view of the northern part of the village of Smakieh. The Christian cemetry of Smakieh appears in the distance.

A view of the northern part of the village of Smakieh. The Christian cemetry of Smakieh appears in the distance.

A bird that is certainly not indigenous to Smakieh.It seems that it lost its way or was no longer able to travel. Therefore, this explains why it is alone in a desert village like Smakieh. Do you know what could this bird be?

A bird that is certainly not indigenous to Smakieh.It seems that it lost its way or was no longer able to travel. Therefore, this explains why it is alone in a desert village like Smakieh. Do you know what could this bird be?

Mint

Mint

A wild flower on one of the hills nothern Smakieh

A wild flower on one of the hills nothern Smakieh

A wild flower on one of the hills nothern Smakieh

A wild flower on one of the hills nothern Smakieh

Update 22/10/2013 [in less than 15 hours]:

I said that I edited these photos using Picasa 3 program. What is really the effect of this program on these photos? Were they not beautiful and then became beautiful? Do photo-editing programs create a distorted view of reality? Can we trust our eyes? In this post, in what follows, you will be the judge.

I decided to post the original photos because, less than one day of publishing the Picasa-edited photos, I got the following comment by an American wordpress blogger called Emily (http://emilymariee.wordpress.com). Would Emily change her opinion after seeing the original photos?

image

My photos: After and before editing

1 (2)1

2 (2)23 (2)3

4 (2)45 (2)56 (2)67 (2)78 (2)

8

حفل القسم الطبي لخريجي الفوج السابع من كلية طب جامعة مؤتة تحت رعاية معالي وزير الأوقاف الدكتور محمد نوح القضاة، قصر الثقافة، عمان، 24.06.2013

بعد سنوات من التعب والتوتر والتضحيات… تخرجت من كلية الطب! كانت تجربة صعبة. تعلمت فيها الكثير. أسمع عدد من زملائي الطلبة يقولون: “لو عاد بنا الزمان، لن ندخل كلية الطب”. بالنسبة لي، فأنا سأعيد التجربة بكل تأكيد. أضحك على نفسي الآن بسبب عدد المرات التي فكرت فيها بترك كلية الطب. السبب كان إكتشافي، من أول سنة في كلية الطب، حجم الوقت والجهد المطلوب مني للإستمرار في تخصص “الطب البشري والجراحة”. ولكن، دائما، كان أكبر دافع لي للإستمرار في كلية الطب هو أن لا “يعايروني” لبقية عمري بأنني تركت كلية الطب… بأنني هربت من أرض المعركة…
Running away from battelfield
في أحد المرات، قلت لأحدهم “كذبا” أنني تركت كلية الطب وانتقلت إلى كلية هندسة. أنا أشكر تعليقه جدا جدا جدا. لن أنسى لا هذا الشخص ولا تعليقه. قال لي، بكل إقتناع: “يالله… كل واحد حسب قدراته!”. ماذا يعني  ذلك؟أنا لست بمقدار تحدي كلية الطب؟ ماذا ينقصني؟ ذكاء؟ جهد؟ إرادة؟ عزيمة؟… تخرجنا والله وفقنا!
Officially a doctor: Dr. Jameel Khaleel Hijazeen رسمياً دكتور: الدكتور جميل خليل حجازين
Dr. Jameel Khaleel Hijazeen الدكتور جميل خليل حجازين
حقل القسم الطبي، وهو الحقل الذي يقسم (أو يقرأ؟) فيه الخريجون القسم الطبي،  كان تحت رعاية معالي وزير الأوقاف الدكتور محمد نوح القضاة. حضر الحفل مندوبا عن رئيس جامعة مؤتة، نائب الرئيس الأستاذ الدكتور أحمد بطاح. بالإضافة إلى عميد كلية الطب الدكتور بسام نشيوات ونائب العميد الدكتور عمر نافع العجارمة. عريف الحفل كان الدكتور “حبيب الجماهير” رامي الدويري.
بالترتيب من الأمام إلى الخلف: معالي وزير الأوقاف الدكتور محمد نوح القضاة، والأستاذ الدكتور أحمد بطاح، نائب رئيس جامعة مؤتة، والدكتور بسام نشيوات، عميد كلية طب جامعة مؤتة، والدكتور عمر نافع العجارمة، نائب عميد كلية طب جامعة مؤتة، لحظة دخولهم إلى مدرج قصر الثقافة.

بالترتيب من الأمام إلى الخلف: معالي وزير الأوقاف الدكتور محمد نوح القضاة، والأستاذ الدكتور أحمد بطاح، نائب رئيس جامعة مؤتة، والدكتور بسام نشيوات، عميد كلية طب جامعة مؤتة، والدكتور عمر نافع العجارمة، نائب عميد كلية طب جامعة مؤتة، لحظة دخولهم إلى مدرج قصر الثقافة.

خريجو الفوج السابع من كلية طب جامعة مؤتة

خريجو الفوج السابع من كلية طب جامعة مؤتة

خريجو الفوج السابع من كلية طب جامعة مؤتة

خريجو الفوج السابع من كلية طب جامعة مؤتة

عريف حفل القسم الطبي الدكتور رامي الدويري

عريف حفل القسم الطبي الدكتور رامي الدويري

جانب من الحضور

جانب من الحضور

كان الحقل رائعا. تحفظي الوحيد كان هو طول مدة الحفل حيث إمتد لأكثر من ساعتين ونصف. أمر طبيعي في مجتمعنا حيث لا قيمة كبيرة للوقت! أذكر ذلك لأنه لم يتجاوز عدد أساتذتنا الذين حضروا الحفل خمسة (الدكتور معمر الجفوت والدكتورة سهام أبو فريجة والدكتور ختام الرفوع والدكتور عصمت العمري والدكتور خليل السالم). قد يكون هناك دكتور أو دكتورين لا أذكرهم… ولكن حتى ولو… أين باقي الـ50 دكتور على أقل تقدير من كليتنا؟
الدكتور محمد نوح القضاة أول الحاضرين
ما أستغرب منه دائما عند سماعي لأحدهم يلقي كلمة: هل كتب كلمته هذه ليوصل فكرة أم ليستعرض مقدراته الأدبية واللغوية  أو لإعطاء نفسه أكبر فرصة لإظهار مواهبة الإلقائية أمام جمهور في فرصة قد لا تتكرر في العمر؟ في هذا السياق، أعجتبني كلمة الدكتور محمد نوح القضاة. فقد كانت، كما تقول مقولة في الإنجليزية، concise and precise: مختصرة ودقيقة. ولا أستغرب التصفيق الهائل الذي تلقاه الدكتور محمد نوح عدة مرات وهو يلقي كلمته. فخلال لحظات، إشتعل الجمهور بالأفكار التي تحدث عنها الدكتور محمد نوح. أعجبتني تعليق لأحدهم وهو يصف منبهرا تأثير الدكتور محمد نوح على الجمهور: “لو بده… والله إنه بقدر يولع ثورة خلال دقايق!”.
الدكتور محمد نوح القضاة أثناء بداية إلقاءه كلمة راعي الحفل

الدكتور محمد نوح القضاة أثناء بداية إلقاءه كلمة راعي الحفل

حفل القسم الطبي لخريجي الفوج السابع من كلية طب جامعة مؤتة تحت رعاية معالي وزير الأوقاف الدكتور محمد نوح القضاة، قصر الثقافة، عمان، 24.06.2013
الدكتور محمد نوح القضاة أثناء إلقاءه كلمة راعي الحفل

الدكتور محمد نوح القضاة أثناء إلقاءه كلمة راعي الحفل

عندما يجعلك الشخص الذي أمامك تكشتف أشياء عظيمة عن نفسك لم تكن تعرفها!...خريجو الفوج السابع يقفون أثناء كلمة الدكتور محمد نوح خصوصا بعد أن ألهب مشاعرهم بكم كبير من التشجيع والدعم!

عندما يجعلك الشخص الذي أمامك تكشتف أشياء عظيمة عن نفسك لم تكن تعرفها…خريجو الفوج السابع يقفون أثناء كلمة الدكتور محمد نوح خصوصا بعد أن ألهب مشاعرهم بكم كبير من التشجيع والدعم!

مبروك... "لقد أصبحتم أطباء"... مباشرة بعد ختم الدكتور معمر الجفوت لحلف القسم الطبي بهذه الجملة الحماسية التي ختمت مشوار ست سنوات

مبروك… “لقد أصبحتم أطباء”… مباشرة بعد ختم الدكتور معمر الجفوت لحلف القسم الطبي بهذه الجملة الحماسية التي ختمت مشوار ست سنوات

على أية حال. في ظل حدود تقبل الرأي الآخر التي أتوقع أنه يتمتع به أغلب أبناء المجتمع العربي، كتبت التعليق الذي في الأسفل تحت الصورة التالية التي وضعها الدكتور محمد نوح القضاة على صفحته الشخصية على الفيسبوك. الآن، بعد أكثر من شهر من كتابتي للتعليق، لم أتلق أي رد. فقط سبع “لايكات”. لا يهم… المهم أنني أوصلت فكرة…
 دكتوري العزيز،
 
بداية، أشكر تكرمك بحضور بداية حفلنا في كلية الطب وعلى الكلمة الرائعة التي ألقيتها.أشكرك وأقف منذهلا أمام براعتك في إختيار الكلمات. ولكن إذا سمتحم لي، أريد أن اتحدث عن موضوغ مقارتنا بخريجي الجامعات الغربية. لا أعرف إذا كان الخريحون أمامك أفضل شكلا وإطلالة من خريجي الجامعات الغربية. ولكن أشكر صراحتك في أنك لم تقل أننا أفضل منهم علما! للأسف، وأنا واحد من الخريجين، ما هي إنجازاتنا من أبحاث وإختراعات وإكتشافات؟ دفعتنا وغيرها من الدفعات؟ هل إخترعنا دواء جديد؟ هل حددنا فيروس أو بكتيريا تسبب أمراض لا نعرف سببها؟ هل حققنا إكتشافات في فهمنا لمرض معين؟ المشكلة ليست في أن الإجابة عن كل الأسئلة السابقة وما يشابهها هو لا. المشكلة هو أننا لم نحاول ذلك. تخرجنا بشهادات علمية نشكر أساتذتنا وجامعتنا عليها. ولكن، هل سنحقق عشر، وهذا رقم متفائل جدا، ما يحققه طلاب الجامعات الغربية من إكتشافات علمية و‘إنجازات علمية غير الحصول على “الكرتونة”؟ بالطبع، دول عربية، تمتلك الكثير من الذهب الأسود، الوضع عندها إن لم يكن مثلنا فهو أسوأ. ولكن، لماذا لا نطمح للأفضل؟
 
بكلمتك، جاوبت على السؤال أعلاه. لقد إقترحت مشكورا إنشاء صندوق للبحث العلمي. قلت أنت ذلك وتذكرت أنا المبالغ المالية التي دفعتها من جيب “أبوي” أنا وبعض زملائي الطلبة من أجل عمل أبحاث بسيطة تتمثل بتوزيع إستبانات لقياس رأي أو معرفة بمرض أو حالة طبية معينة. هل نمتلك الدعم المالي لعمل أبحاث أكبر من ذلك؟ هل نمتلك المرافق والطاقات البشرية المؤهلة لذلك؟
 
موضوع الطافات البشرية المؤهلة هذا يقودني إلى الجانب السلبي من موضوع أننا نصدر الذهب الأصفر. الخريج الضعيف أو صاحب المستوى المتوسط يبقى. بينما أغلب المتفوقين دراسيا يسافرون بلا عودة. ها هم ثلث خريجو كلية طب الأردنية، وهم الأعلى معدلا في التوجيهي على مستوى المملكة، وكليتهم من أفضل كليات الطب في العالم العربي، يعملون في “دول العالم المتقدم”.(http://www.alrai.com/article/524130.html).
 
ما فائدة ذهبي إذا في النهاية نفعه لغيري؟
 
أتمنى أن يؤخذ إقتراحك في إنشاء صندوق للبحث العلمي في عين الإعتبار.
 
شكرا مجددا على كلمتك وعلى حضورك.
 
Seventh Batch 2013, Faculty of Medicine, Mu'tah University, Karak, Jordan الدفعة السابعة من كلية طب جامعة مؤتة 2013
Seventh Batch 2013, Faculty of Medicine, Mu'tah University, Karak, Jordan الدفعة السابعة من كلية طب جامعة مؤتة 2013

The Ninth Scientific Conference of the Faculty of Medicine at Mu’tah University, Karak, Jordan, April 10-11, 2013.

A banner hanged on one of the doors of the basic faculty building: Under the patronage of his Excellency the president of the university of Mu'tah\ Inauguration of the ninth scientific conference of the faculty of medicine\ Mu'tah University, 10-11/4/2013.

A banner hanged on one of the doors of the basic faculty building: Under the patronage of his Excellency the president of the university of Mu’tah\ Inauguration of the ninth scientific conference of the faculty of medicine\ Mu’tah University, 10-11/4/2013.

 

 

Basic Faculty Building (Years 1-3), Faculty of Medicine, Mutha University, Jordan (Date 11.04.2013)

Basic Faculty Building (Years 1-3), Faculty of Medicine, Mutha University, Jordan (Date 11.04.2013)

Today and yesterday, April 10-11th, 2013, the 9th scientific conference of our faculty took place. In it, for the second year in a row, I was a speaker. On behalf of some dear friends of mine, I presented a paper entitled:

A cross-sectional study on the prevalence of cardiovascular risk factors among patients hospitalized for complicated hypertension at two Jordanian Hospitals.

First slide in our presentation - A cross-sectional study on the prevalence of cardiovascular risk factors among patients hospitalized for complicated hypertension at two Jordanian Hospitals.

First slide in our presentation

My friends with whom I worked on this project were: Oday Zayid Al-Ma’aitah, Mahmoud Yaseen Abuznaid, Ahmed Nader Abo.sharak, and Khaled Ali AlShar’. Thank you all.

We were supervised by Prof. Imad Farjou, Department of Pharmacology, Faculty of Medicine, Mu’tah University.

Prof. Imad Farjou, our great supervisor and the conference organizer. The paper on the desk in front of him is the abstract of our research :).

Prof. Imad Farjou, our great supervisor and the conference organizer. The paper on the desk in front of him is the abstract of our research :).

It was a very nice experience. So, I thank Prof. Imad very much for having dedicated some of his precious time to introduce me and my friends into the “beautiful world” of research.

Our research (top left) as present in the schedule of the 9th Scientific Conference of the Faculty of Medicine at Mu’tah University 2013.

Our research (top left) as present in the schedule of the 9th Scientific Conference of the Faculty of Medicine at Mu’tah University 2013.

Conference bag and the certificate of being a speaker - The 9th Scientific Conference of the Faculty of Medicine at Mu’tah University, Karak, Jordan, April 10-11, 2013.

Conference bag and the certificate of being a speaker – The 9th Scientific Conference of the Faculty of Medicine at Mu’tah University, Karak, Jordan, April 10-11, 2013.

Here is a piece of news in Arabic about the conference from the Jordanian newspaper Alghad:

 

انطلاق أعمال المؤتمر العلمي الدولي التاسع لكلية الطب في مؤتة

هشال العضايلة

الكرك – انطلقت في جامعة مؤتة أمس، اعمال المؤتمر العلمي الدولي التاسع لكلية الطب بالجامعة، بمشاركة باحثين من مختلف المؤسسات الطبية والاكاديمية الاردنية.
واشار رئيس الجامعة الدكتور رضا الخوالدة خلال افتتاحه المؤتمر الذي تنظمه الكلية بالتعاون مع القطاع الطبي الخاص والخدمات الطبية الملكية ووزارة الصحة وكليات الطب في الجامعات الاردنية، أن ما حققته كلية الطب في مؤتة خلال فترة قياسية جعل منها اسما لامعا بين بقية شقيقاتها من كليات الطب في الجامعات الاردنية التي سبقتها. ولفت  الى ان المؤتمر العلمي الذي يتناول جملة من القضايا الطبية من مختلف التخصصات كالجراحة العامة والخاصة والنسائية والتوليد والامراض الباطنية والجلدية والعلوم الطبية الاساسية وامراض الاطفال والعيون وجراحتها، دليل على نهج قويم ينهجه ارباب الاختصاص من العلماء الذين سخّروا كل ما لديهم خدمة لمسيرة مباركة وطموحة جعلت من المستحيل ممكنا ومن الحلم واقعا ملموسا.
وبين عميد كلية الطب الدكتور بسام نشيوات ان الكلية تعمل بجد من خلال التعاون مع العديد من الجهات الطبية في القطاع الخاص ووزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والجامعات الاردنية بهدف الارتقاء بالتعليم الطبي في الكلية، مشيرا الى تخريج ما يزيد على 600 طبيب وطبية يمارسون المهنة في وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والقطاع الخاص.
ويناقش المشاركون في المؤتمر على مدى يومين اوراق عمل حول الجراحة العامة والخاصة وجراحة الكبد والبنكرياس والقنوات المرارية وجراحة التجميل والجراحة العامة والتخدير، والامراض النسائية وتنظيم الرحم، والطب الباطني والامراض الجلدية والعلوم الطبية المساندة.

المصدر: موقع جريدة الغد الأردنية، إضغط هنا.

My photos while presenting the results:

The PowerPoint Presentation:

http://de.slideshare.net/slideshow/embed_code/34114416

My video while presenting the above results (in the PowerPoint file above) today at the conference:

.

360 Degrees Panorma showing Mujeb (Arnoon) Dam & Valley, Karak, Jordan بانوراما 360 درجة تظهر سد الموجب، الكرك، الأردن

360 Degrees Panorma showing Mujeb (Arnoon) Dam & Valley, Karak, Jordan بانوراما 360 درجة تظهر سد الموجب، الكرك، الأردن

Click on the above photo to be direct to Panoramio.com. Zoom in to see more details in the photo using the “+” sign in the left upper corner of the page.

قرب الصورة لترى تفاصيل أكثر.

Medical day in Al-Aghwar Al-Janobeiah by the Faculty of Medicine in Mu’tah University

Yesterda I luckily had the chance of participating in a free medical day in Al-Aghwar Al-Janobieh organized by my faculty. This event was under the patronage the head of Mu’tah University, Dr. Abd Al-Rahman Al-Hneati.

Photo0708

[Photo: A speech at the opening ceremony]

Out of 800+ medical studnets in Mu’tah University, I was the only one who participated in this activity. I don’t know why other students were not invited. Personally, I was invited by Dr. Khaleel Al-Salem, my Ophthalmology doctor in Mu’tah University (Thank you my dear doctor!). It felt weird to be the only student. Therefore, I believe that my invitation was a mistake… A beautiful mistake though!

image

Most of the patients were femlaes and children. Most interstingly, and for the first time in my life, I saw children as young as 9 or 10 years seeking medical advice without any adult accompanying them; not a parent, a grandparent, an older sibling, etc.

I attended the Ophthalmology clinic with Dr. Khalil. He examined about 20-30 patients. He freely distributed medications which he brought with him. The number of patients in other clinics was larger. I don’t how much larger, but here is a comment that has been made in a Jordanian website from a person who called himself “a participant in the free medical day”:

More than 100 patients have been seen in the dermatology clinic alone by Dr. Khetam Al-Rfooa, and about 50 patients by Dr. Seham… and others…

فقط لتصحيح المعلومة ان اكثر من 100 مريض قد تم معاينتهم في عيادة الجلدية و حدها من قبل الدكتورة ختام الرفوع و ما يقارب الخمسين مريض من قبل الدكتورة سهام طبيبة النسائية و غيرهم في عيادات العيون د.خليل السالم و الاذنية د هاني الحمايدة الاطفال د امجد الطراونة و الجراحة العامة د سعد و د عبدالله و الباطنية د محمد القاسم من جامعة مؤتة.

المصدر: “يوم طبي مجاني بمناسبة ميلاد الملك في الأغوار الجنوبية “، http://www.almadenahnews.com/newss/news.php?c=117&id=133323

 

How large is the media coverage? Here are google search results as they appear today – Saturday-, one day after the event:

image

 

As you can notice, a total of 3 articles only appear in google news for “يوم طبي مجاني الأغوار الجنوبية”.

An article in addustour newspaper about the event:

 

يوم طبي مجاني في الأغوار الجنوبية بمناسبة عيد ميلاد الملك

الكرك-الدستور-نجاة الحميدات
رعى رئيس جامعة مؤتة الدكتور عبدالرحيم الحنيطي اليوم الطبي المجاني الذي أقامته جمعية البحر الميت للتنمية الصحية في لواء الأغوار الجنوبية الذي استفاد منه 60 شخصا بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني .
وأشار رئيس جمعية البحر الميت للتنمية الصحية أحمد الهويمل إلى أن الجمعية تقدم خدمات عديدة للمواطنين ومنها الرعاية الطبية لمعالجة مرضى لواء الأغوار الجنوبية مبينا مشاركة أطباء إختصاص من مديرية صحة الكرك في (العظام والنسائية والتوليد وأنف وأذن وحنجرة والجراحة والباطنية ) وتحويل الحالات المرضية إلى مستشفيات محافظة الكرك . وأشاد رئيس جامعة مؤتة بالمبادرة الطبية والقائمين عليها لما توفره من مساعدة عاجلة للمواطنين من ذوي الاحتياجات الصحية والحالات العاجلة مؤكداحرص الجامعة على التعاون المثمر مع مؤسسات المجتمع المحلي بما يخدم المواطنين ويعمق الدور الإنساني النبيل لمهنة الطب .

التاريخ : 11-02-2012

المصدر: جريدة الدستور، http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=LocalAndGover20122LocalAndGover_issue1577_day11_id391181.htm#.TzatElHZxsM

Last updated by at .